بدئ تداول عملة " بيتكوين " الافتراضية ببورصة وول ستريت

بدئ تداول عملة " بيتكوين " الافتراضية ببورصة وول ستريت 

اثارت عملة البيتكوين جدلا واسعا بمختلف دول العالم ، فالعديد من الدول وقفت وجه هذه العملة الافتراضية بالمنع وتنزيل عقوبات لمن يستخدمها ويتعامل بها ، ويشار إلى أن عددا من البنوك المركزية في الوطن العربي كالسعودية والإمارات وفلسطين والمغرب حذروا من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية


كل ذلك المنع والتهديدات من طرف الحكومات ، لا يبدوا انه يؤثر في هذه العملة ، بل زادها قوة ، فقد حاولت دول عظمى كالصين وروسيا حظر التعاملات بالبيتكوين لكن يبدو انها فشلت وتراجعت ، الBitcoin اصبحث اليوم عملة معترف بها من طرف بعض الدول ، ولم تعد حبيسة العالم الافتراضي بل اصبحت عملة لها مكانتها بين وسائل الدفع ، وقد وفرت العديد من دول العالم صرافات آلية خاصة بهذه العملة


بدئ تداول عملة " بيتكوين " الافتراضية ببورصة وول ستريت

وفي خطوة هي الثانية من نوعها ، اعطت احد الهيئات التنظيمية الاتحادية بالولايات المتحدة الامريكية الضوء الأخضر لبدئ اصدار العقود الآجلة بعملة البيتكوين ، لشركة "CMI Group " المالية
وقالت وكالة " أسوشيتد بريس " الأميركية إن لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأساسية وهي الجهة التنظيمية الاتحادية الرئيسية للتداول وافقت على تداول الشركة بعقود بتكوين الآجلة بعد مناقشات استغرقت ستة أسابيع
وقد اعلنت الشركة المالكة لبورصة Chicago التجارية أنها ستبدأ تداول عقود بتكوين الآجلة اعتبارا من 18 دجنبر/كانون الأول الجاري ، ليتم التداول للمرة الأولى بتلك العملة في بورصة وول ستريت ، لتتقيد الشركة في خطوتها الجديدة بعملية تعرف باسم "شهادة ذاتية" تتعهد بموجبها بعدم انتهاك أي من قوانين الأوراق المالية الاتحادية عند التداول بتلك العملة ، وبهذا القرار ستخضع بعض اسواق البتكوين للتنظيم الاتحادي بالولايات المتحدة للمرة الأولى ، وستتيح التداول بعملة بتكوين لمجموعة من المستثمرين والتجار، الذين كانوا يترددون في شراء العملة الافتراضية

وقال " جون كونليف " وهو نائب محافظ بنك بريطانيا المركزي ، الاربعاء الماضي '' ان عملة بتكوين ليست بالحجم الذي يشكل خطرا على الاقتصاد العالمي ، في ظل ارتفاع العملة الرقمية لمستوى قياسي فوق عشرة آلاف دولار في منصة تداول رئيسية ''
وفي نفس السياق اعلنت رئاسة الشؤون الدينية السنية وهي أعلى هيئة دينية في تركيا ، ان " بيع وشراء العملات الرقمية ليس مناسبا من الناحية الدينية في هذه المرحلة "
وقد بررت هذه الهيئة رأيها بأن سعر العملة قائم على المضاربة ، بغض النظر عن ارتفاع وتراجع قيمتها ، ويمكن بسهولة استغلالها في أعمال وصفقات غير مشروعة مثل غسل الأموال ، كما أنها غير خاضعة لرقابة واشراف الدولة .

مواضيع ذات صلة

التالي
« السابق
السابق
التالي »